الأخبار

 

التاريخ: 15-02-2016

الإجتماع الدوري لوزراء الصحة بالولايات

 

 

بدأت بمدينة بورتسودان حاضرة ولاية البحر الأحمر أعمال الأجتماع الدوري الأول لوزراء الصحة بالولايات للعام 2016م لمناقشة قضايا إصلاح النظام الصحي في السودان  برعاية وتشريف وزير الصحة الإتحادي بحر إدريس أبوقردة وحضور والي ولاية البحر الأحمر علي أحمد حامد ومشاركة وزراء الصحة بالولايات والمدراء العامين للصحة بالولايات وممثلي وكالات الأمم المتحده العاملة في المجال الصحي ووزارة الرعاية والضمان الاجتماعي والصندوق القومي للتامين الصحي.

  وزير الصحة الاتحادي بحر ادريس ابوقردة    أكد أهمية  التنسيق لتقديم الخدمة الصحية المتميزة وجدد  حرص  وزارته علي  عقد مثل هذه الاجتماعات وكشف عن ترتيبات لإنقاد مجلس القومي للتنسيق الصحي منتصف مارس المقبل  من أجل التنسيق في القطاع الصحي مؤكدآ بأن  اصلاح النظام الصحي هو جزء من برنامج اصلاح الدولة مشيرآ لعديد من الأوراق تم إعدادها لهذا الغرض تشمل قضايا التمويل والهجره آملآ في الخروج  برؤية متكاملة لتقوية النظام الصحي في السودان وأشار للشراكة القائمة مع الصندوق القومي للتأمين الصحي لمعالجة قضايا التمويل  وأشار لعدد من اتفاقيات سيتم التوقيع عليها بين وزارته ووزارة الرعاية والضمان الاجتماعي متمثلة في الصندوق القومي للتامين الصحي لمعالجة كافة قضايا تمويل العمل الصحي  وجدد إلتزام وزارتة بمعالجة قضية الهجرة برسم السياسات والخطط التي تسهم في إستبقاء الكوادر مؤكدآ بأن السودان دولة رائدة في التعليم الصحي ولانريد وقف الهجرة وتعهد بوضع سياسات تسهم في  تنظيم الهجرة وحفظ حقوق الدولة والاطباء وحث الدول الشقيقة والصديقة للوقوف مع السودان للفائدة المشتركة من هذه الكوادر وأشار وزير الصحة الإتحادي للنجاحات التي تحققت في مجال الامداد  الدوائي واصلاحة عبر قانون الصندوق القومي للإمدادات الطبية و مسؤولية عن  استيراد وتخزين وتوصيل الدواء لكافة ولايات السودان وبسعر موحد في الولايات واشاد بتوقيع الولايات علي الاتفاقية مع الامدادات الطبية وأكد أبوقردة إهتمام وزارة الصحة الإتحادية بالتغطية الشاملة بخدمات الرعاية الصحية الأساسية  لتحقيق العدالة في كل اطراف السودان والتركيز علي توفير وتوظيف القابلات  لتقليل وفيات الامهات مؤكدآ إلتزام وزارته بتنفيذ توجيات رئيس الجمهورية  بتعيين الكوادر الوسيطة في  كل الولايات مشيرآ لانشاء لجنة وزارية قومية لمتابعة تنفيذ هذا القرار خلال الربع الاول تستهدف تعيين 75% و25% خلال بقية العام الحالي ،  التغطية بالرعاية الصحية وتوزيع الاختصاصيين في الولايات والان التخصصات التسعة في كل ولايات السودان ونحن نسعي لمتابعة المشروع لتوزيع التخصصات ليتلقي المواطن العلاج في ولايته.

السودان يتعرض لظلم في القطاع الصحي بالحصار المفروض عليه الذي يؤثر علي الصحة وندعو لرفع الحصار لاستفادة من دعم المجتمع الدولي ونعلن موافقتنا علي كافة التوصيات التي تصدر في هذا الاجتماع.

  والي ولايةالبحر الاحمر أكد أن الاولوية الآن  لاصلاح النظام الصحي تنفيذا لسياسة الدولة  مشيرآ لقيام  عدد من المؤسسات التي تدعم هذا  الاتجاه في مقدمتها مجلس  تنسيق العمل الصحي بالولاية تمثل فيه كل الجهات العاملة في الولاية برئاسة الوالي والتوقيع علي الخارطة الصحية مع التزامنا بموجهاتها إضافة للتوقيع علي  اتفاقية مع الامدادت الطبية  للامداد الدوائي التي توفر عبرها الامداد الدوائي في كافة المراكز الصحية بالولاية وتصل الادوية من الخرطوم مباشرة وباسعار الخرطوم ووقعنا مبادرة اتفاقية لمعالجة الملح باليود للعام  2019 برعاية وزير الدولة بالصحة ووزير الدولة بالصناعة والتزامنا بعدم خروج ملح من الولاية مالم يكون معالج  باليود والعمل علي توسيع الخدمات الصحية ونتوقع افتتاح اربع مراكز صحية بخدمات متكاملة في مواقع كثيرة من محليات الولاية  بنهاية الشهر الحالي  وان تصل 25 بنهاية العام لتوسيع قاعدة الخدمة الصحية بالولاية،  وأمتدح دور صندوق إعمار الشرق لمساهمتة في انشاء  هذه المراكز ، وتعهد بالعمل علي بلوغ الرقم الصفري في  وفيات الامهات بالولاية ونوكد التزامنا بتعيين القابلات في وظائف ثابته ونفذنا هذا التوجيه وتم تعيين مجموعة وسنتواصل في هذا البرنامج وتم تعييين عدد مقدر من الاطباء العمومين والمساعدين  وجاهزون لاستيعاب 700 وظيفة  في وزارة الصحة خلال ميزانية 2016 اعتماد علي مواردنا الذاتية  وندعو لاستقطاب اكبر عدد من الاختصاصيين ونعلن كافة الحوافز وتهيئة البيئة التي تبقيهم في البلاد ونسعي لتطوير السياحة العلاجية، نعد القطاع الخاص باعطاء مواقع مميزة لانشاء المستشفيات والمراكز الصحية للمساهمة في تقديم الخدمات الصحية .

وأوضح وكيل وزارة الصحة الإتحادية الدكتور عصام الدين محمد عبدالله  أن وزارة الصحة الاتحادية سبقت كافة الوزارات في عقد مثل هذه الإجتماعت ودرجت علي عقد هذه الاجتماعات الدورية التي  تضم وزراء الصحة بالولايات والمدراء العامييين  لمناقشة قضايا السياسات الصحية وسياسة تمويل القطاع الصحي كما يناقش الإجتماع  اصلاح النظام الصحي واقتراح عدد من السياسات التي تاتي ضمن الحراك الجاري لاصلاح الدولة ويناقش الاولولايات الصحية التي يعتبر الاتفاق حولها حجر الزواية لتطوير الخطة الاستراتجية 2017- 2020 ، والمشاريع والمبادرات الجديدة كما يناقش مشروع برنامج مكافحة الملاريا الذي اجازه مجلس الوزارء مؤخرآ  وتدعمه الدوله بمبلغ 100 مليون سنويا ، إضافة لمبادرة العواصم النظيفة داعيآ الولايات  لتتبني هذه المبادرة  لتصبح كلها  مثل مدينة بورتسودان وقضايا التوسع في معامل الصحة العامة بالولايات واكمال النقص في المعامل بالولايات  فضلآ عن مشروع الاسعاف القومي وخلق شبكة من الاسعاف تغطي كل خدمات الرعاية الصحية ، اضافة لمراجعة التقدم في البرامج القائمة والتوسع في خدمات الرعاية الصحية  و اكاديمية العلوم الصحية ومشروع  استبقاء الاختصاصيين.

وزير الصحة بولاية البحر الاحمر حاتم الدعاك أوضح بأن الإجتماع  يأتي لاصلاح النظام الصحي مؤكدآ اهتمام حكومة ولاية البحر الأحمر  باصلاح النظام الصحي من خلال سياسات التوسع في الخدمات العلاجية وخدمات الرعاية الصحية الاساسية وتشهد الولاية في الربع الاول من العام الحالي انشاء وتاهيل عدد من المراكز بواقع 25 مركز بكل محليات الولاية لتحقيق  مبدا العدالة في تقديم خدمات الرعاية الصحية  والعمل علي اعطاء نموذج لطب الاسرة وتطوير نظام الاحالة مؤكدآ بأن أهم مرتكزات خطة الولاية تقوم علي انفاذ برنامج الامومة الامنة وقابلة المجتمع وتوفير قابلة لكل قرية مستصحبين توجيهات رئيس الجمهورية وأشار لعدد من الإنجازات التي حققتها الولاية منها التوقيع على إتفاقية شراكة  الإمداد الدوائي مع الصندوق للإمدادات الطبية  لتصل نسبة توفير الدواء  100% في كل المحليات مع توفر كافة اصناف الادوية والعلاج المجاني للاطفال دون سن الخامسة وأشار للتحديات التي تواجهها الولاية بسبب هجرة الكوادر ونامل في إيجاد حلول ناجعة لها وفق الاسس والضوابط المعمول بها.

ممثل وزراء الصحة بالولايات وزير الصحة بولاية شمال كردفان  دكتور عبد الله الفكي شكر ولاية البحر الأحمر علي استضافة المؤتمر  مؤكدآ بأن جاهزية وزارة الصحة لإصلاح النظام الصحي في السودان بالتنسيق بين المركز والولايات داعيآ لزيادة الصرف علي الصحة  لترقية الخدمات الصحية في المحليات   مؤكدآ قدرة وزارات الصحة لتحقيق مؤشرات صحية حقيقة  ومتطورة علي ارض الواقع ، ودعا بعقد  هذه الإجتماعات ربع سنوية خارج الخرطوم.

ممثل منظمة الصحة العالمية الدكتورة نعيمة القصير أكدت بأن السودان يعد من اوائل الدول التي أولت اهمية للامن الصحي الوطني والاقليمي مشيدة  بجهود وزراء الصحة بالولايات  والعالمين في القطاع الصحي لحماية الامن الصحي ، مضيفة بأن مفهوم التغطية الصحية الشاملة اشمل للصحة العامة  وليس العلاج فحسب مؤكدة بأن  منظمة الصحة العالمية شريك اصيل في العمل الصحي في السودان ، نعمل يد بيد مع شركاء التنمية و الجهات المانحة والمنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني لتنفيذ استراتجية الصحة بقيادة وزير الصحة الاتحادي ووزراء الصحة بالولايات وأشادت بجهود حكومة  السودان في رعاية النازحين واللاجئين و اعطاء الملاذ الامن والرعاية الصحية لهم مؤكدة مسئولية الجهات المانحة تجاه هولاء النازحين واللاجئين  .

 

تواصل معنا

249123068123+

     

 

 

     
     
     
     
 
 

وزارة الصحة الإتحادية - إدارة تعزيز الصحة - © حقوق الطبع محفوظة 2014